بوستاتنا | تعليمي - ترفيهي - منوع

أفكار خاطئة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي


عرض لمجموعة من الافكار الغير صحيحة انتشرت بكثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

مع التوسع الهائل لاستخدام الأنترنت و خصوصا مواقع التواصل الاجتماعي, اصبح من الممكن لأي شخص الوصول إلى ملايين الناس حول العالم عبر هذه الشبكات. يستخدم الأغلبية هذه الشبكات بشكل الصحيح لكن قد يقوم البعض بنشر بعض المحتويات سواءاً بقصد أو بدون قصد  من دون التأكد من مدى صحتها لتنتشر بين الناس بسرعة هائلة. نستعرض لكم اكثر الأفكار الخاطئة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بين العرب في الآونة الأخيرة.


1. المواد الضارة في الشيبس. انتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو يقوم أصحابها بحرق رقائق من أكياس الشيبس مدعين احتوائها على مواد ضارة أو سامة. يلجأ البعض منهم إلى مقارنة الرقائق من داخل الكيس مع رقائق بطاطا محضرة في المنزل ليبين الفرق في قابلية الاشتعال بينهما. في البداية, يمكنك ملاحظة اختلاف السمك بين الرقائق المحضرة في المنزل عن الرقائق المستخرجة من الكيس, إضافة إلى قيام أصحاب المقاطع بتحريك الشعلة تحت الرقائق المحضرة منزلياً بسرعة في حين يقوم بتثبيت الشعلة تحت طرف الرقائق المستخرجة من كيس الشيبس. إن سمك الرقائق المحضرة منزلياً و سرعة تحريك الشعلة يجعل من الصعب إشعال الرقاقة المحضرة منزلياً.

من الجدير بالذكر أيضاً إن قياس كمية الطاقة (كالوري) الموجودة في الطعام تتم عن طريق إشعال الطعام و قياس كمية الحرارة المنبعثة منه, لذلك فإن اشتعال الطعام أمر طبيعي جدا ولا يعني وجود مواد ضارة أو سامة فيه المصدر. إذا, فإن قابلية المواد الغذائية على الاحتراق يمثل إشارة إلى كمية الطاقة المخزنة فيها وحرقها لا يثبت و لا ينفي وجود مواد ضارة أو سامة فيها.


2. كمية الهواء في كيس الشيبس. تنتشر الكثير من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي و مواقع اخرى لكمية الهواء الموجودة في أكياس الشيبس معتبرة إياها غش في الكمية المقدمة مقارنة بحجم الكيس. من الجدير بالذكر إن كمية الشيبس الموجودة داخل الأكياس تكون مثبتة بوضوح على غلاف الشيبس و لا يحتسب وزن الهواء معها, كما انه من البديهي معرفة إن تعبئة الكمية في أكياس اصغر يوفر الكثير من الأموال للمصنع خصوصا في عملية النقل حيث سيتمكن من نقل كمية اكبر من الشيبس في نفس الحجم المشغول إضافة إلى فرق بسيط في كلفة المواد الأولية المستخدمة في تصنيع الأغلفة.

لكن لماذا تقوم المصانع بتعبئة الشيبس مع كمية كبيرة من الهواء؟ الجواب هو بسبب سهولة تكسر محتويات الكيس فيقوم الهواء بامتصاص الصدمات الخارجية لتقليل تأثيرها على محتويات الكيس. إذاً, فالهواء الموجود في كيس الشيبس هو للحفاظ على جودة المنتج لتستمع به و ليس وسيلة للغش.


3. التجسس على الهاتف النقال. ظهرت الكثير من مقاطع الفيديو التي يقوم أصحابها بفتح بطارية هواتفهم النقالة لانتزاع رقاقة الكترونية مدعين إنها تقوم بجمع المعلومات و إرسالها إلى جهات مجهولة لغرض التجسس عليك و إن انتزاعها لم يؤثر مطلقاً على عمل الهاتف. في البداية, ليس من المنطقي التجسس على هاتف من خلال بطاريته, ولو كانت الشركة المصنعة ترغب بالتجسس عليك فيمكنها فعل ذلك من خلال نظام التشغيل على هاتفك ليقوم بجميع كل ما تملك من معلومات و إرسالها متى ما توفر اتصال بالأنترنت دون أي علم منك. أما هذه الرقاقة فتستخدم في تقنية NFC (Near Field Communication) والتي تستخدم لتعريف الجهاز عن نفسه عند اقترابه من جهاز اخر. تستخدم هذه التقنية على سبيل المثال عند نقل صورة عن طريق إطباق هاتفين إلى بعضهما حيث سيتحسس كل هاتف وجود الهاتف الأخر و يقوم بفتح البرنامج الخاص بنوع الخدمات المتوفرة مع الجهاز الذي تم التعرف عليه عن طريق هذه الرقاقة. لا يوجد أي دور لهذه الرقاقة في نقل البيانات لكنها تستخدم لتعريف نوع الجهاز للأجهزة الأخرى. إذاً, فوجود هذه الرقاقة لا يعني انك تتعرض للتجسس أو لا, لكنه يعني إن هاتفك يحتوي على تقنية NFC أو لا.

لا تصدق كل ما ترى أو تقرأ على الأنترنت, و ابحث عن الحقيقة قبل أعادة نشره.


الصفحة 1 من 1

 
سياسة الخصوصية حول الموقع اتصل بنا